أهمية طب الأسرة في النظام الصحي
Written by Dr. Nazmi Alsawalhi   
Saturday, 26 September 2009

أهمية طب الأسرة في النظام الصحي

Sample Image1- من ناحيه فكريه وعمليه طب الأسرة هو هدية لرعاية الفرد والأسره خلال جميع مراحل الحياة المختلفه الروتينية والتي تتخللها احداث طبية كبيره ، وهو التخصص الذي يميزه العلاقه بين الطبيب والمريض على عكس التخصصات الاخرى وهذا ما يريده المريض في الرعايه الصحية .

2-ان الأبحاث اكدت ان طب الأسره له تأثير على صحة الأفراد والسكان اكثر من اي تخصص اخر ، حيث ان التشخيص الوقائي والعلاجي الذي يتبناه طبيب الأسرة في عمله يساعد في التقليل من مضاعفات الامراض والكشف المبكر عن الأمراض حيث اشارت الابحاث ان الدول التي تتبنى طب الاسره في الرعايه تكون نسبة الأدخال الى المستشفيات والوفيات اقل بأذن الله تعالى من الدول التي لاتطبق الرعايه الصحيه الأولية في نظامها الصحي . حيث ان المتابعة لجميع افراد الأسرة في جميع مراحلهم العمريه يؤدي الى الحصول على الخدمات الصحية المناسبة العلاجيه والوقائيه .
3-التكلفة العلاجية للفرد تقل من خلال الفحص الشمولي الذي يقدمه طبيب الأسرة ، فطبيب  الأسرة هو مفتاح الحل  للنظام الصحي للمرضى الذين يعانون من امراض متعدده فالرعايه المستمره لهؤلاء المرضى والعناية التي يقدمها لهم  تساعدهم على تقليل التكلفه بشكل كبير .
4-ان الأبحاث الحديثة اثبتت ان اطباء الاسره هم افضل في تشخيص الامراض والتعامل مع المرضى الذين يعانون من أمراض متعددة من زملائهم في التخصصات الأخرى .
لذلك تكمن أهنية طب الأسرة في الأمور التالية
•رعايه صحيه واسعه لمشاكل طبيه متعدده .
•ادارة الرعايه للمريض وتنسيق الرعايه مع زملائهم من الأختصاصات اخرى .
•اعطاء الأولية في عملهم لتلبية احتياجات المريض .
•صميم عملهم هو التركيز على المريض .
•توفير الرعايه للمرضى في اطار الاسره والمجتمع .
•بتاء الثقه وتطوير العلاقه مع المرض من خلال الزيارات المتعدده للمريض .
•استغلال زيارات المرضى لتعليمهم الوقايه من الأمراض .
•اعطاء رسائل متعدده حول العادات الصحية للمرض ذو المخاطر العاليه .
•استخدام زيارات المرضى لكشف ومعالجة  الامراض النفسيه.
•طب الأسرة هو الطب الذي يركز على البالغين والمسنين والحالات النهائيه من المرض وهو الذي يركز على صحة الحامل والحمل معا .
•ان طب الأسرة يمهد للطبيب ان يقدم خدماته في العياده والمركز الصحي ،في دور العجزة في المستشفيات وفي غرف الطوارئ وفي بيوت المرضى أنفسهم .

Last Updated ( Monday, 28 September 2009 )