مشاهدة التلفزيون ومخاطر التعرض للاكتئاب
Written by Dr. Nazmi Alsawalhi   
Tuesday, 10 February 2009

Sample Image5 فبراير 2009 -- زيادة  مدة التعرض للتلفزيون في سن المراهقة قد ترتبط بزيادة مخاطر التعرض للاكتئاب  لا سيما بين الشباب.

دراسة طولية كبيرة أجراها الباحثيين في جامعة بيتسبرغ ، بنسلفانيا ، وتبين أن كل ساعة إضافية يوميا من استخدام التلفزيون مرتبطا 8 ٪ زيادة في احتمالات تطوير أعراض الاكتئاب عند سن البلوغ. البحث أستمر أكثر من 7 سنوات ووجد أن إطالة المدة في التعرض للتلفزيون مرتبطة بتطوير الاكتئاب" ،
ورغم أن دراسات سابقة بحثت في العلاقة بين الوسائل  الإلكترونية ، والصحة العقلية ، وهذا البحث إلى حد كبير تركز بشكل أساسي على القلق.

النتائج المستخلصة من هذه الدراسات أظهرت وجود علاقة بين الإفراط في استخدام بعض الوسائل الإلكترونية ، والقلق الاجتماعي ، وتراجع في العلاقات الأجتماعية.

يريد الباحثون استكشاف العلاقة بين الوسائل الإلكترونية، والاكتئاب ، وقد استشهدت به منظمة الصحة العالمية باعتبارها سبب  لانتشار هذه الأمراض في العالم ، وهو شائع جدا في سن المراهقة.

كما أن نظرية التعرض للتلفزيون من شأنه أن يتحول إلى أن تكون أكثر قوة من الأنواع الأخرى من الوسائط  الإلكترونية ، بما فيها أشرطة التسجيل ، وألعاب الكمبيوتر ، أو الإذاعة. (بيانات هذه الدراسة تم جمعها قبل استخدام الإنترنت على نطاق واسع ، وقبل عرض أقراص الفيديو الرقمية).

يلزم إجراء مزيد من البحوث لتحسين فهم آليات  في ما إذا كان مدة  التعرض  الى وسائل الإعلام ، ونوع المحتوى الإعلامي المعروض للمراهقين ، أو آليات أخرى  وراء هذا الارتباط.


أرشيف الطب النفسي. 2009 ؛ 66:181-188. الموجز

Last Updated ( Tuesday, 10 February 2009 )