Advertisement
Top Module Empty

التصويت

ما رأيك بالموقع
 

داخل الموقع

مغص الرضع

Sample Imageانه شي جميل أن تنجبي طفل سليم تقومين بإرضاعه، تضعيه إلى جوارك ينام الساعات الطوال لا يستيقظ آلا إذا أراد الرضاعة ليدعك ترتاحين من عناء الحمل والولادة ، ولكن ما أن يمضي أسبوع آو أسبوعان على ولادته حتى تبدأ المعاناة انه يبدء بالبكاء بشدة في الساعات الأولى من الليل لا يصمت أبدا إلا إذا قمت بحمله أو وضعه على صدرك ويستمر دلك لعدة ساعات يرجع بعدها إلى النوم وكأن شيء لم يكن لابد أنك تقولين أن طفلك لسبب ما كان يعاني من ألم في بطنه وان الآمر قد انتهى ولكن سرعان ما اصبح الأمر يتكرر كل ليله واصبح يسبب لك التعب والسهر والعصبيه ولعلك تتساءلين ما الذي يحدث لطفلك الرضيع : إن الجواب هو مغص الرضع

إقرأ المزيد
 

أخبار طبية

التفكير السلبى يسبب المرض

Sample Imageأثبتت دراسة جديدة نشرتها مجلة (أحداث الأكاديمية الوطنية الأمريكية للعلوم), أن الأفكار السوداء والحزينة والسلبية تضعف نظام المناعة فى الجسم , وتجعل الإنسان أكثر استعدادا للمرض

إقرأ المزيد
 

Online

نصائح طبية

كيف تضيف الحياة الى سنوات عمرك
لتحصل على أفضل ما في الحياة أجعل صحتك أولية لديك ليس فقط صحتك الجسدية بل جميع العوامل التي تجعل حياتك متوازنة لذلك هناك عدة أمور يجب أن تحرص عليها لتغيير نمط حياتك
إقرأ المزيد
 

الصفحة الرئيسية
التحرر من التدخين Print E-mail
Written by Dr. Nazmi Alsawalhi   
Wednesday, 24 October 2012
Sample Imageيعد التدخين من أهم الأسباب للأمراض المميتة في العالم، حيث يؤدي الى كثير من الأمراض الخطيرة، نذكر منها  سرطان الرئة: حيث تكون نسبة الوفيات الناتجة عنه لدى المدخنين أكثر ب 23 مرة عنها لدى غير المدخنين، وأنواع كثيرة من السرطانات يعد التدخين من أهم الأسباب للأمراض المميتة في العالم، حيث يؤدي الى كثير من الأمراض الخطيرة، نذكر منها  سرطان الرئة: حيث تكون نسبة الوفيات الناتجة عنه لدى المدخنين أكثر ب 23 مرة عنها لدى غير المدخنين، وأنواع كثيرة من السرطانات أذكر منها سرطان الفم ،الحنجرة ،المري ، المرارة ،البنكرياس وسرطان الكلية و البروستات ، أن التدخين يزيد نسبة الوفيات بالتهاب القصبات و انتفاخ الرئة خمسة أضعاف ،ويضاعف نسبة الإصابة و الوفيات بأمراض القلب ، كما انه يزيد نسبة الحوادث الوعائية الدماغية (الشلل)  و يؤدي إلى تضيق الشرايين المحيطية الذي قد يتطور إلى بتر الأطراف ،وتدل كافة الدراسات الحديثة أنه يزيد نسبة الولادات المبكرة و الأطفال قليلي الوزن لدى الأمهات المدخنات، كما يؤدي لأن يكون أطفال تلك الأمهات، أقل ذكاءاً من المتوقع. كما يكون هؤلاء الأطفال أكثر عرضة للموت المفاجئ أثناء فترة الرضاعة
منذ الطفولة لقد تم برمجة عقولنا بأن التدخين عادة يصعب التخلص منها. ولكن هل هذا صحيح؟ الجواب، أن التدخين ليس عادة بل هو إدمان  على مادة النيكوتين وهذا هو سبب صعوبة الإقلاع عنه. غير أن الجميل في الأمر أن الجسد يتحرر من النيكوتين خلال ثلاثة أيام فقط ولكن. بالرغم من أن التوقف عن التدخين عملية صعبة ، فإن ملايين من المدخنين قد أفلحوا في الإقلاع عنه ويجب ان يعرف أي مدخن أن المساعدة الطبية بإعطاء المدمن النكوتين  وعلاجات تساعده على ترك التدخين وتقلل من الأعراض الأنسحابية الجسدية والنفسية لذلك مع المسساعدة الطبية لا يوجد هناك أي أمر مستحيل
يعد النيكوتين من أكثر المواد إدمانا ويفوق في شدته الكوكائين  والهرويين والأدمان هو اعتياد الجسم على مادة النيكوتين ، بحيث أنه يصبح بحاجة لها بشكل مستمر للحفاظ على توازن معين، و التوقف عن تناول هذه المادة، يؤدي إلى أعراض أنسحابية. ولمعرفة الأثار الأنسحابية للنيكوتين لا بد من معرفة طرق الأدمان حيث يؤدي النيكوتين إلى نوعين من الإدمان:
- إدمان كيميائي: أي أن الجسم يحتاج إلى هذه المادة الكيميائية، حيث أن الأعراض الأنسحابية تبدأ بالظهور بعد بضع ساعات من الانقطاع، مما يفسر حاجة المدخنين للسيكارة. وتكون هذه الأعراض على شكل أعراض جسدية مثل تسارع ضربات القلب، الصداع ، الدوخة  والتوتر الخ. وهذه الأعراض تنتهي خلال ثلاثة أيام حيث يكون الجسم قد تخلص من النيكوتين.
والنوع الثاني من الآدمان وهو إلأدمان النفسي: وهوربط  القيام بالتدخين بوجود ظروف معينة، مثل شرب القهوة أو بعد وجبة غذائية، أو التعرض لضغط نفسي ويعد هذا الأدمان من أشد انواع الأدمان ويحتاج المدخن الى جلسات علاج سلوكي للمساعدة في الأقلاع عن التدخين
إن كل مدخن يرغب بلا إستثناء  في التوقف عن تلك العادة. ومن لا يفكر في التوقف، ويعطي مبررات للأستمرار في التدخين أنما فقط يريد أقناع نفسه بأن القرار في التدخين هو قراره ولا يريد الأعتراف بأن ما يجعله يدخن هو الأدمان على مادة التيكوتين, وعلينا كمدخنين أن نعمل على إعادة برمجة عقلنا الباطن وإعادة بناء قناعاتنا في هذا الشأن وهل نحن بحاجة حقا للتدخين؟والجواب يكمن في ليس هناك ما أتخلى عنه، بل الكثير لأكسبه  وعلينا أن ندرك بأن المدخنين بكافة فئاتهم، لم يختر أي منهم في البداية أن يكون مدخنا أو مدمنا، لذا فإن جميع المدخنين يشعرون بتورطهم، ونخدع انفسنا لتبرير تورطنا واستمرارنا بالتدخين ، وعلينا بالمقابل تذكير أنفسنا بالفوائد الكبرى التي يحظى بها المدخنون لدى تحررهم من  هذه العبودية، فأهم خطوة في التوقف عن التدخين وأحيانا تكون أصعب خطوة هو طلب المساعدة الطبية.
Last Updated ( Wednesday, 24 October 2012 )
 
Copyright 2012 to Dr. Nazmi Hussein           Developed by: Hussain Sawalha. All rights reserved. (اتفاقية استخدام الموقع)