Advertisement
Top Module Empty

التصويت

ما رأيك بالموقع
 

داخل الموقع

فرط التعرق
Sample Imageإن العرق يمكن أن يحدث في العديد من المناطق المختلفة في الجسم.  ولكن الأكثر شيوعا أن يحدث فرط التعرف في راحة اليد. وهذه الحالة تسمى فرط تعرق راحة اليدين إن فرط التعرق لا يقتصر على اليدين، كما يمكن أن يحدث على الوجه ، وباطن القدمين (أخمص القدم) ، وفي الإبطين (الإبط).
إقرأ المزيد
 

أخبار طبية

الموسيقى الصاخبة تضر بالسمع

Sample Imageنيويورك- حذرت دراسة أميركية حديثة من أن الاستماع الى موسيقى صاخبة عن طريق سماعات الاذن من مشغل موسيقى رقمي لأكثر من 90 دقيقة يوميا قد يؤدي الى الاضرار بحاسة السمع

إقرأ المزيد
 

Online

نصائح طبية

كيف تضيف الحياة الى سنوات عمرك
لتحصل على أفضل ما في الحياة أجعل صحتك أولية لديك ليس فقط صحتك الجسدية بل جميع العوامل التي تجعل حياتك متوازنة لذلك هناك عدة أمور يجب أن تحرص عليها لتغيير نمط حياتك
إقرأ المزيد
 

الصفحة الرئيسية
الموت المفاجئ للأطفال الرضع Print E-mail
Written by Dr. Nazmi Alsawalhi   
Sunday, 18 November 2007
Sample Imageأنه طفلي الثاني يا دكتور الذي ولد في 8-7 –97 وأسميته رامي كان جميلا جدا وسعيدا وكنت أحبه كثيرا حتى 5-12-97  عندما عدت إلى البيت في المساء داعبته قليلا وخلدت إلى النوم وقد استيقظت على صراخه الساعة الثالثة والنصف    حيث قامت زوجتي بإرضاعه وفي الصباح استيقظت على صراخ زوجتي وهي تقول لي إن رامي لا يريد آن يستيقظ حاولنا  بشتى الوسائل لقد كان جلده باردا ولا يتنفس ،ذهبنا مسرعين إلى المستشفى ولكن رجعنا بدونه لقد فقدناه أصبحنا   نشعر بالذنب تجاهه لعله صرخ ولم نستيقظ لعله تقيئ لعله كان يعاني من مرض ما ولم نعر ذلك انتباها لقد ذكر لي      الأطباء بعد تشريحه انه الموت المفاجئ للأطفال الرضع وأنا أريد أن أعرف ما ذلك وما مصير أطفالي القادمين أريد وأريد…!

إن تعريف منظمة الصحة العالمية لهذه الحالة هو الموت المفاجئ للرضيع ما بين الأسبوع الأول وحتى نهاية العام الأول من عمره بعد استثناء جميع الأسباب المحتملة للوفاة من خلال تشريح دقيق للرضيع.
إن في كل ساعة يموت طفل رضيع يوميا بهذا الشكل في العالم إنه مؤلم للجميع من كل الأعراق والطبقات حيث يحصل بدون سابق إنذار فلا الأباء ولا الأطباء يستطيعون معرفة أن هناك شيء سوف يحدث فالأطفال الذين يموتون لا يعانون من أي خلل صحي قبل الموت فالموت يحصل بسرعة وخلال فترة النوم واكثر ما يحصل هو ما بين الشهر الثاني والرابع من العمر ونسبة حصوله هو1-2 بالألف.
إن جميع الأبحاث الطبية التي أجريت إلى الآن لم تستطيع التوصل إلى السبب المباشر ولكن كبعض الحالات الطبية فالأمر متعدد الأسباب والاتجاه الآن أصبح من خلال معرفة العوامل الخطرة التي تؤدي إليه وبالتالي التقليل منها أو منعها مما يؤدي إلى انخفاض النسبة ففي بعض الدول انخفضت النسبة إلي 50% بعد تثقيف الأباء حول هذه العوامل الخطرة وكيفية التعامل معها.

والسؤال الآن ما هي هذه العوامل وكيف يتم التعامل معها؟

1. وضعية النوم : إن وضعية النوم للطفل على ظهره تقلل من نسبة الموت المفاجئ للأطفال الرضع وأن وضعية النوم للطفل على بطنه تزيد من هذه النسبة وأن النوم على أحد الجانبين تقع بين الاثنتين . إن التفسير العلمي هو أن الطفل في وضعية البطن يعيد تنفس كمية من الهواء الذي يخرجه من رئته مما يؤدي إلي تراكم ثاني أكسيد الكربون وبالتالي نقص الأكسجين إذا فوضعية النوم على الظهر هي منصوح بها للأطفال الأصحاء وأن تطبيق هذا الأمر يؤدي إلى تخفيف النسبة. ولكن هناك أطفال يعانون من بعض المشاكل الطبية مثل ضعف عضلات الحنجرة أو الرجوع المعاكس للحليب من المعدة فينصح لهم بوضعية النوم على البطن خوفا من دخول الحليب إلى الرئة ولكن الدراسات أثبتت أن وضعية النوم على الظهر حتى مع وجود هذا الأمر فإنها لا تؤدي إلى مشاكل صحية كبيرة. إن نوم الطفل في وضعية الظهر قد تؤدي إلى اختلاف في شكل الرأس ولكن هذا الأمر لا يبقى طويلا مع نمو الطفل. وقد تؤدي أيضا إلي التخفيف من تطور الحركات عند الأطفال ولكن ليكن معلوما أن الموت المفاجئ للأطفال الرضع يحصل دائما في فترة النوم فوضع الطفل على بطنه خلال فترة الصحو منصوح بها.

2. التعرض للتدخين: إن التعرض للتدخين أو تدخين الحامل خلال فترة الحمل وما بعد الولادة تزيد من نسبة الموت المفاجئ للأطفال الرضع وأن النسبة تزيد تصاعديا مع زيادة التعرض للتدخين حيث أن المواد السامة الموجودة في التدخين تؤدي إلي زيادة أول أكسيد الكربون والتقليل من الأكسجين وأيضا نتيجة أسباب أخرى لها علاقة بالتدخين لا زالت تحت الدراسة فالتوقف عن التدخين خلال فترة الحمل وما بعد الولادة وعدم تعريض الرضيع للتدخين داخل البيت يقلل من نسبة التعرض للموت المفاجئ.

3. فراش الطفل: لقد وجد أن هناك علاقة بين ازدياد النسبة وبين نوعية فراش الطفل فوجود وسادة لينة وغطاء ثقيل أو لف الطفل وتحزيمه يؤدي إلي ارتفاع نسبة الموت المفاجئ للأطفال الرضع لذلك ينصح أن ينام الطفل بدون وسادة وأن يكون الغطاء غير ثقيل وعدم تغطية وجه الطفل مع الانتباه أن تكون درجة حرارة الغرفة دافئة.

4. الرضاعة من الثدي:أن الرضاعة من الثدي تقلل من نسبة الموت المفاجئ للأطفال الرضع ولكن لا تمنعها كليا مقارنة بالرضاعة من الزجاجة التي تزيد من النسبة.

5. زيادة تدفئة الأطفال المرضى: أن زيادة الملابس والأغطية بشكل كبير للأطفال الرضع المصابين بعدوى جرثومية في داخل غرفة دافئة بشدة يزيد من نسبة الموت المفاجئ لهؤلاء الأطفال لذلك ينصح بالتقليل من أغطية وملابس الطفل المريض وخصوصا إذا كان مصابا بارتفاع في الحرارة مع الحفاظ على درجة حرارة الغرفة دافئة

وحيث أن فقدان طفل بدون خلل صحي يؤدي إلي تساؤلات كثيرة من الأباء فبعضهم يبدأ بإيقاع اللوم على نفسه أو على من يرعونهم وخصوصا الخادمات أوفي الحضانات فعليهم أن يعلموا أن العوامل التي ذكرت قد تكون هي الأسباب المؤدية للوفاة بهذا الشكل.

إن كثيرا من العائلات التي توفي لها رضيع بشكل مفاجئ يخافون كثيرا من تكرار ذلك في المستقبل ولكن المعطيات الطبية المتوفرة تدل على أن نسبة تكرار الموت المفاجئ للأطفال الرضع عند هذه العائلات هي نفس النسبة عند بقية المجتمع بل قد تكون أقل نتيجة الانتباه الذي توليه الأسرة لطفلها من خلال التخفيف من العوامل الخطرة.
بقي أن أقول أن نسبة حدوث الموت المفاجئ للأطفال الرضع هي نسبة قليلة 1-2 بالألف أو بطريقة أخرى أن 998 من آلف طفل مع وجود العوامل الخطرة لا يتعرضون لهذا الأمر ولكن هذه العوامل يجب أن تكون معروفة بشكل جيد عند جميع الأمهات للعمل على تفاديها.

       د.نظمي حسين 
إستشاري طب الأسرة
Last Updated ( Friday, 14 December 2007 )
 
Copyright 2012 to Dr. Nazmi Hussein           Developed by: Hussain Sawalha. All rights reserved. (اتفاقية استخدام الموقع)